استمرار الحريق الذي تسبب بسلسلة انفجارات قوية في مستودع ذخيرة بقاعدة عسكرية روسية

لليوم الثاني على التوالي، يواصل مئات أفراد الإطفاء معركتهم ضد الحريق الذي تسبب بسلسلة انفجارات قوية في مستودع ذخيرة بقاعدة عسكرية في مقاطعة ريازان وسط روسيا.

ونقلت وكالة “تاس” عن مصدر في أجهزة الطوارئ قوله إن الانفجارات لا تزال تدوي في الموقع بكثافة ثلاثة انفجارات في دقيقة، مؤكدا أن الانفجارات تعيق جهود إطفاء الحريق.

وأشار مصدر الوكالة إلى أن السلطات وسعت بضعفين مجموعة الإطفاء التي تشارك في إخماد الحريق وهي تضم حاليا قرابة 800 شخص و200 آلية، بما فيها ثلاثة قطارات مخصصة لإطفاء الحرائق.

وأعلنت السلطات المحلية اليوم عن ارتفاع حصيلة المصابين جراء الحادث إلى 13 أحدهم في العناية المركزة، وثلاثة آخرون في حالة متوسطة الخطورة.

وأكدت وزارة الطوارئ الروسية زيادة المجموعة المعنية بحماية القرى المحيطة بموقع الحادث بأربعة أضعاف لتبلغ 392 شخصا و81 آلية منها 36 صهريجا متحركا.

وصرح محافظ ريازان، نيقولاي ليوبيموف بأن منطقة حالة الطوارئ التي أعلنت على خلفية الانفجارات تشمل 15 قرية.

واضطرت السلطات إلى إخلاء القرى والبلدات الواقعة على مسافة لا تزيد عن 25 كلم عن موقع الحادث.

ولا يزال 139 شخصا على الأقل منهم 24 طفلا في مآو مؤقتة بعد إجلائهم من منازلهم، وطالت عمليات الإجلاء بشكل عام أكثر من ألفي شخص.

وأوضحت وزارة الدفاع أمس أن الحادث نتج عن حريق أعشاب امتد بفعل رياح قوية إلى مستودع لقذائف المدفعية في القاعدة.