البيرو .. الرئيس سيخضع للتحقيق عند نهاية ولايته

أعلنت النيابة العامة في بيرو أمس الجمعة أنها ستفتح تحقيقا في فساد الرئيس مارتن فيزكارا عند انتهاء ولايته في يوليو 2021.

وذكرت النيابة العامة في بيان “بعد تلقي تقرير النيابة العامة الإقليمية المتخصصة في جنح الرشوة بحق المسؤولين، قررنا أن هناك أسبابا توجب التحقيق مع رئيس الجمهورية”.

وأوضحت النيابة أنه بسبب الحصانة التي يمنحها الدستور لرئيس الدولة، فإن “بدء التحقيق سيبقى معلقا حتى 28 يوليو 2021، عندما يغادر منصبه”.

وتتعلق القضية، التي بدأت فيها إجراءات عزل فيزكارا من دون جدوى، في سبتمبر، بتعيين مغن من قبل وزارة الثقافة.

ويشتبه القضاء في أن هذا الفنان المغمور ريتشارد سيسنيروس، والملقب بـ “ريتشارد سوينغ”، تلقى حوالي 50 ألف دولار من المال العام بموجب عقد ترضية لإلقاء محاضرات.

خلال إجراءات لعزل الرئيس أمام البرلمان في سبتمبر، استمع النواب إلى تسجيلات صوتية لفيزكارا وهو يطلب من مساعديه إخفاء عدد الزيارات التي قام بها هذا المغني إلى مقر الحكومة.

وشهدت بيرو في السنوات الأخيرة عدم استقرار سياسي، حيث واجه الرؤساء الأربعة الآخرون مشاكل مع القضاء.