الجيش الإسرائيلي يهدد بالرد على “حزب الله” في بيروت

هدد قائد منطقة الشمال بالجيش الإسرائيلي أمير برعام، بالرد في العاصمة اللبنانية بيروت، على انتهاك “حزب الله” للقرار 1701 الذي أنهى الحرب الإسرائيلية على لبنان في 2006.

وقال برعام، إن الحكومة اللبنانية الجديدة تخضع لرغبات “حزب الله” وتحمي مصالحه، مهددا إيران والعاصمة اللبنانية بيروت والقرى اللبنانية الحدودية بـ”دفع ثمن باهظ”.

ولفت برعام إلى أن “حزب الله” يواصل جهوده “لاقتناء المزيد من السلاح الأكثر دقة”، مشيرا إلى تصريح للرئيس اللبناني ميشال عون الأسبوع الماضي لصحيفة فرنسية قال فيه إن “حزب الله” لا يتدخل في قرارات الحكومة وأنه يلتزم شخصيا بأن يحترم الحزب القرار 1701، مشددا على أن “ما قيل بالفرنسية، ليس ما يحدث على الأرض”.

وقال برعام: “يعرفون في بيروت وفي جبل عامل جنوب لبنان، أنهم سيدفعون ثمنا باهظا. الجيش الإسرائيلي سيستمر بالعمل لإحباط الجهود التي تهدد أمننا طالما تطلب منا ذلك”.

وأضاف: “سنجني الثمن من “حزب الله” وأيضا من أسياده في الشمال الشرقي (في إشارة إلى إيران)، وأيضا من عاصمة الدولة اللبنانية بيروت، وبالطبع من القرى الشيعية جنوب لبنان، التي تستخدم كملجأ وقاعدة للحزب”.