الخارجية السعودية تدين اقتحام المتظاهرين القصر الرئاسي بعدن

دانت وزارة الخارجية السعودية، بـ”أشد العبارات”، اقتحام المتظاهرين القصر الرئاسي بعدن “المعاشيق”، وهو مقر إقامة الحكومة اليمنية.

وأشارت الخارجية إلى أن المملكة تؤكد دعم الحكومة اليمنية، التي باشرت مهامها في العاصمة المؤقتة عدن بتاريخ 30 ديسمبر 2020، برئاسة معين عبد الملك، وأهمية منحها الفرصة الكاملة لخدمة الشعب اليمني في ظل الأوضاع الإنسانية والاقتصادية الصعبة الراهنة”.

وحثت السعودية طرفي اتفاق الرياض على الاستجابة العاجلة والاجتماع في العاصمة السعودية، لاستكمال تنفيذ بقية النقاط في الاتفاق.

وشددت على أن “تنفيذ اتفاق الرياض ضمانة لتوحيد الصفوف لمختلف أطياف الشعب اليمني، وحقن الدماء ورأب الصدع بين مكوناته، ودعم مسيرته لاستعادة دولته وأمنه واستقراره، ويسهم في تكريس أمن واستقرار اليمن، ودعم جهود التوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن”.

وكان مراسل RT، قد أفاد في وقت سابق من يوم أمس، بأن محتجين غاضبين اقتحموا الحاجز الأمني الأول للقصر الرئاسي بعدن “المعاشيق”، وهو مقر إقامة الحكومة اليمنية.

ودعت إلى هذه الاحتجاجات الهيئة العسكرية الجنوبية، العسكريين المتقاعدين وعدد من النقابات العمالية الجنوبية للمطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والخدمية ودفع أجور العسكريين.