السفير المصري لدى روسيا يوضح دلالات اتفاق استئناف الرحلات الجوية مع روسيا

وصف السفير المصري لدى روسيا إيهاب نصر الإعلان عن الاتفاق على استئناف رحلات الطيران بين مصر وروسيا بالتطور المهم.

ونقلت صحيفة “الوطن” عن رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في موسكو قوله إن هذه الخطوة تستعيد مسارا رئيسا للتفاعل والتعاون بين البلدين بما يتسق مع النمو الكبير في مختلف مجالات التعاون خلال السنوات الأخيرة.

وقال إن “اتفاق الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظيره فلاديمير بوتين، على استئناف الطيران المباشر من روسيا إلى شرم الشيخ والغردقة، بعد أن تم استئنافها بين القاهرة وموسكو عام 2018، هو توجيه للجهات المعنية بالبلدين لاتخاذ الترتيبات التنفيذية لإعادة تسيير الطيران المباشر إلى الغردقة وشرم الشيخ من مختلف المدن الروسية”.

ولفت السفير إلى وحود “إقبال كبير من المواطنين الروس على زيارة مصر خلال الأشهر الأخيرة، وهو ما تشهد به كثافة حركة الطيران بين العاصمتين حاليا واستخدام الشركات لطرازات طائرات ذات سعة كبيرة ومعدلات امتلاء مرتفعة”.

وكان الكرملين قد أكد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي توصلا خلال اتصال هاتفي جرى بينهما يوم الجمعة إلى اتفاق مبدئي على استئناف رحلات الطيران بين البلدين.

وذكر بيان للرئاسة الروسية، أن الاتفاق المبدئي على استئناف الملاحة الجوية على نطاق كامل بين الطرفين جاء بناء على نتائج “العمل المشترك الذي قد اختتم في مجال ضمان المعايير العالية لأمن الطيران في المطارات المصرية”، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق “يتماشى مع علاقات الصداقة بين الدولتين والشعبين”.

وأوضح الكرملين أن الجهات المختصة ستعمل، حسب الاتفاق المبرم، على تحديد المعايير العملية لاستئناف رحلات الطيران من روسيا إلى مدينتي الغردقة وشرم الشيخ.

واشار البيان إلى أن بوتين والسيسي أكدا خلال المكالمة الهاتفية، أن اتفاقية الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي بين روسيا ومصر التي دخلت حيز التنفيذ في يناير العام الجاري، ستسهم في تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات.