الملك عبد الله الثاني وأردوغان يبحثان حشد موقف دولي ضد انتهاكات إسرائيل

شدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني للرئيس التركي رجب طيب أردوغان على ضرورة حشد موقف دولي ضد انتهاكات إسرائيل بالقدس، مؤكدا أن ما يحدث “اعتداء على جميع المسلمين”.

ووفق بيان للديوان الملكي الأردني أعقب الاتصال الهاتفي بين الجانبين: “أكد الملك عبد الله الثاني، على أن تجاهل السلطات الإسرائيلية للدعوات الدولية لوقف الانتهاكات ضد المسجد الأقصى المبارك والمقدسيين، تحد وخرق للقانون الدولي الإنساني”.

وشدد الزعيمان على “ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته في الوقوف بوجه الممارسات اللاشرعية والاستفزازات الإسرائيلية الخطيرة في القدس”.

وأشار العاهل الأردني إلى “ضرورة مواصلة التنسيق الوثيق بين البلدين، لوضع حد للاعتداءات التي تمارسها السلطات الإسرائيلية في القدس الشرقية، والمسجد الأقصى”.

وتناول الاتصال الخطوات التي يقوم بها الأردن “لحشد موقف عربي وإسلامي ودولي فاعل وضاغط لمواجهة ما تقوم به إسرائيل من انتهاكات في القدس الشريف، إضافة إلى دعم المملكة لتثبيت صمود المقدسيين على أرضهم وفي بيوتهم وحماية حقوقهم”.

وأكد الملك عبد الله مواصلة المملكة بذل جميع الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها.

يذكر أن القوات الإسرائيلية اقتحمت صباح الاثنين باحات الأقصى مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز، قبل أن تنسحب مخلفة أكثر من 334 إصابة بصفوف الفلسطينيين بينهم مسعفون، وفقا للهلال الأحمر الفلسطيني.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان مواجهات بين قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين من جهة، والفلسطينيين في منطقة باب العامود وحي الشيخ جراح ومحيط المسجد الأقصى.