دولية

الناقلة البريطانية المحتجزة تغادر إيران

أظهرت بيانات ريفينيتيف لتعقب حركة السفن أن الناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع علم بريطانيا والتي احتجزها الحرس الثوري الإيراني في يوليو تموز بدأت التحرك وغادرت ميناء بندر عباس اليوم الجمعة.

واحتجز الحرس الثوري الناقلة في مضيق هرمز لمزاعم ارتكابها انتهاكات للقواعد البحرية بعد أسبوعين من احتجاز بريطانيا ناقلة إيرانية قبالة جبل طارق. وتم إطلاق الناقلة الإيرانية في أغسطس آب.

وأظهرت بيانات تعقب حركة السفن أن الناقلة حددت ميناء راشد في دبي وجهة جديدة لها على بعد قرابة 250 كيلومترا. وبالسرعة العادية تصل الناقلة خلال نصف يوم.

وقال متحدث باسم شركة ستينا بالك السويدية المالكة للناقلة ستينا إمبيرو في رسالة نصية يوم الجمعة إن الناقلة تستعد للمغادرة.

كانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أعلنت يوم الأربعاء إلغاء أمر احتجاز الناقلة، لكنها أضافت أن تحقيقا بشأن السفينة لا يزال مستمرا.

وقالت ستينا بالك في وقت لاحق من ذلك اليوم إن الشركة لا تتفاوض مع طهران وليس لديها علم بأي اتهامات رسمية موجهة للشركة أو لطاقم السفينة.

كانت إيران قد أفرجت في وقت سابق عن سبعة من أفراد الطاقم البالغ عددهم 23.