عربية

الهدوء الحذر على جانبي حدود لبنان واسرائيل .. والاخيرة تتخذ اول اجراء عسكري بعد ضربة امس ..

عاد الهدوء الحذر على جانبي الحدود بين إسرائيل ولبنان بعد قيام “حزب الله” اللبناني باستهداف عربة عسكرية إسرائيلية قرب موقع أفيفيم العسكري، واستدعى ذلك ردا مدفعيا إسرائيليا على قرية لبنانية حدودية دون وقوع إصابات.

 

وذكرت وكالة “النشرة” اللبنانية، اليوم، أن القوات العسكرية الإسرائيلية أطلقت منطادا تجسسيا عسكريا مقابل منطقة العاصي في بلدة ​ميس الجبل اللبنانية الحدودية مع إسرائيل​.

 

وتسود أجزاء من الحذر والترقب على الحدود اللبنانية الإسرائيلية بدأت يوم أمس الأحد، بعد إعلان الجيش الإسرائيلي إيقاف عملياته وضرباته العسكرية ضد “حزب الله” اللبناني الذي بدوره اقتصر على استهداف للعربة الإسرائيلية في موقع أفيفيم العسكري.

 

وقال بيان “حزب الله” اللبناني إنه “عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر اليوم الأحد بتاريخ 1 أيلول 2019، قامت مجموعة “الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر “بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة أفيفيم وقتل وجرح من فيها”.

 

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أن عددا من القذائف المضادة للدروع استهدف قاعدة ومركبات عسكرية في منطقة أفيفيم شمال إسرائيل، مشيرا إلى أن الجيش رد باتجاه مصادر النيران، وباتجاه أهداف في جنوب لبنان.