امريكا: هجمات القوات السورية على العسكريين الأتراك في إدلب تتجاوز كل الحدود وسندعم تركيا

اعتبرت الولايات المتحدة، أن هجمات الجيش السوري على القوات التركية في منطقة إدلب تتجاوز كل الحدود، مؤكدة دعمها لتركيا، حليفتها في الناتو.

وقالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الناتو، كاي بيلي هاتشسون، في تصريحات صحفية أدلت بها اليوم الثلاثاء: “لسنا موافقين على كل الإجراءات التي تتخذها تركيا في سوريا، لكننا نعتقد أن هذه الهجمات من قبل سوريا المدعومة من روسيا تتجاوز كل الحدود”.

وأضافت هاتشسون: “نحن مصممون بكل حزم على دعم تركيا في هذا الوضع، وسنطلب من روسيا وقف الدعم للأسد لإيجاد إمكانية للمضي قدما نحو اتفاق سلام في سوريا”.

وأدى تقدم الجيش السوري في إدلب، آخر معقل للمسلحين في البلاد، إلى تصاعد ملموس للتوتر مع تركيا، التي تتهم السلطات السورية بقيادة الرئيس، بشار الأسد، بشن هجمات مستمرة على العسكريين الأتراك في المنطقة وخرق اتفاق سوتشي حول الهدنة هناك.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، أمس الاثنين، عن مقتل 5 من جنودها وإصابة 5 آخرين في “قصف مدفعي مكثف من قبل النظام السوري” على نقطة مراقبة للجيش التركي في بلدة تفتناز بريف إدلب الشمالي الشرقي.

ولاحقا، ذكرت الوزارة أن قواتها شنت عملية جوابية واسعة تم خلالها استهداف 115 موقعا للقوات الحكومية السورية و”تحييد” 101 من عناصرها.

وقبل ذلك أفادت تركيا يوم 3 فبراير، بمقتل 8 من مواطنيها، بينهم 7 عسكريين وواحد مدني، جراء قصف من قبل القوات الحكومية، استهدف إحدى نقاط المراقبة التركية الـ12 في المنطقة، قائلة إنها شنت هجوما جوابيا تم نتيجته “تحييد” من 30 إلى 35 عسكريا سوريا.