خامنئي: الشعوب المسلمة لن يسمحوا بتنفيذ صفقة القرن

اعتبر قائد الثورة الاسلامية في ايران علي الخامنئي، أن الشعوب المسلمة لن يسمحوا بتنفيذ صفقة القرن”.
ونشر موقع مكتب قائد الثورة الاسلامية تغريدة على {تويتر} جاء فيها “رغماً عن أنوف المسؤولين الأميركيّين لن تتحقّق بتوفيق من الله أبداً سياسة أميركا الشيطانيّة والخبيثة المسمّاة صفقة القرن، كما أنّهم يرتكبون حماقة رعناء بمساعيهم لتهويد بيت المقدس وقولهم بأنّه يجب أن يكون بأيدي اليهود”.

وأضاف في التغريدة “لن تُمحى قضيّة فلسطين من الأذهان وسوف يتصدّى لهم الشّعب الفلسطيني وكلّ الشعوب المسلمة ولن يسمحوا بتنفيذ صفقة القرن”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن مساء الثلاثاء، بنود {صفقة القرن} وعمل عليها منذ توليه السلطة عام 2017، وتنص على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بناء على صيغة حل الدولتين مع بقاء القدس عاصمة “موحدة” لإسرائيل وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي للمدينة للعاصمة الفلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

ومن بين أهم بنود خطة ترامب (صفقة القرن) ما يلي:

تعترف الولايات المتحدة بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

-خريطة لترسيم الحدود من أجل “حل دولتين واقعي يتيح طريقا تتوافر له مقومات البقاء للدولة الفلسطينية”.

-دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعيش في سلام إلى جانب إسرائيل، لكن بشروط صارمة من المرجح أن يرفضها الفلسطينيون.

-وافقت إسرائيل على “تجميد الأرض” لمدة أربع سنوات لضمان أن يكون حل الدولتين ممكنا.

-الإبقاء على الوضع القائم في الحرم الشريف بالقدس، ويقع في الجزء الشرقي من المدينة الذي احتلته إسرائيل في حرب عام 1967.

-إسرائيل “ستواصل حماية” الأماكن المقدسة في القدس وضمان حرية العبادة لليهود والمسيحيين والمسلمين والديانات الأخرى.

-ستبقى القدس موحدة وستظل عاصمة لدولة إسرائيل.

-ستضم عاصمة دولة فلسطين مناطق في القدس الشرقية، إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت لاحق قال، إن العاصمة ستكون في أبو ديس التي تقع على بعد 1.6 كيلومتر شرقي البلدة القديمة في القدس.

-دعا للشق الاقتصادي للخطة وتضمن إقامة صندوق استثماري بقيمة 50 مليار دولار لدعم الاقتصاد الفلسطيني واقتصاد الدول العربية المجاورة.