داعية اسلامي يقاضي امريكا بعد تعفن أسنانه داخل السجن

رفع الداعية المتطرف أبو حمزة المصري دعوى ضد المدعي العام الأمريكي وليام بار، يشكو فيها من المعاملة غير الإنسانية في السجن الذي يقبع به في الولايات المتحدة.

وأفادت صحيفة “التايمز” بأن أبو حمزة يشكو من حرمانه من أشعة الشمس في زنزانته، ومن منعه من استخدام خطّاف يده المبتورة، فضلا عن تعفن أسنانه التي بات يقضم بها عبوات الطعام.

وقال إن إدارة السجن تمنعه من استقبال أي زيارات منذ سلمته بريطانيا في أكتوبر 2012 إلى الولايات المتحدة، حيث أدانته محكمة في نيويورك باحتجاز الرهائن والإرهاب، وعاقبته بالسجن مدى الحياة بتهمة دعم تنظيم “القاعدة” الإرهابي.

وأبو حمزة، المولود باسم مصطفى كمال مصطفى في 1958 بالإسكندرية، يعاني حسب الدعوى “من الظروف القاسية في سجنه أيضا”، ويذكر في دعواه أنه أضرب عن الطعام 10 أيام في إحدى المرات، احتجاجا على ما يلقاه من معاملة سيئة في حبسه الانفرادي.