تقارير

صحيفة بريطانية : وجود 40 طفلاً إيزيدياً في مخيم سوري

كشفت صحيفة بريطانية، عن وجود 40 طفلاً من أبناء الايزيديات اللاتي سباهن داعش الارهابي في مخيم بسوريا.

ونشرت صحيفة التايمز تقريرا لأنتوني لويد من الرميلان في سوريا بعنوان “أطفال سبايا داعش يواجهون الهجر والقدر”.
ويقول الكاتب إن ندا الصغيرة، التي لا يزيد عمرها عن أربعة أعوام، لا يمكنها أن تستمع إلى أغنية أطفال تحتوي كلمة “أم” أو “أمي”، حيث يذكرها ذلك بأمها الإيزيدية التي أُجبرت على الهرب بدونها، فتبكي طويلا.

ويقول الكاتب إن ندى واحدة من بين أربعين طفلا في مركز رعاية الأطفال في الرميلان، شمال شرق سوريا، وأكبرهم في الرابعة وأصغرهم لا تتجاوز 6 أشهر, وكلهم أبناء نساء أيزيديات سباهن داعش.

ويقول الكاتب إن هؤلاء الأطفال لا يمكنهم العودة إلى أراضي الأيزيديين، حيث تنص الأعراف الدينية للمنطقة على أنه لا يسمح بالدخول إلى أراضيها إلا من ولدوا على الديانة الأيزيدية.

ويضيف أن أمهات هؤلاء الأطفال ووجهن بالخيار الصعب: إما البقاء في المخيم مع غيرهن من زوجات داعش وسباياه، أو المغادرة دون أطفالهن.