كوريا الجنوبية: إغلاق البرلمان بعد اكتشاف إصابة صحفي بكوفيد-19

علقت الجمعية الوطنية في كوريا الجنوبية، الخميس، جميع نشاطاتها وأغلقت مبانيها الرئيسية بغرض التعقيم بعد اكتشاف إصابة مصور صحفي بكوفيد-19 داخل البرلمان.

وأفادت وكالة “يونهاب” بأنه تم اكتشاف إصابة الصحفي بعد تغطيته اجتماعا لقادة الحزب الحاكم في وقت سابق من اليوم ذاته.

وعلى الفور، تم إغلاق 3 مبان رئيسية بما يشمل مبنى الجمعية الرئيسي، بغرض التعقيم والمسح الوبائي، على أن يعاد فتحها السبت المقبل شرط عدم اكتشاف إصابات جديدة.

ووفق الوكالة يعتقد أن هناك أكثر من 50 شخصا تواصلوا مع الصحفي المصاب مباشرة أو على نحو غير مباشر، من بينهم، زعيم الحزب الديمقراطي الحاكم لي هيه-تشان، وزعيم الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي كيم تاي-نيون، و30 شخصا من أعضاء الحزب وطاقم العمل الذين شاركوا في اجتماع الأربعاء الذي قام الصحفي المذكور بتغطيته.

وقد ألزم قادة الحزب الديمقراطي أنفسهم بالعزل الذاتي، كما امتنع رئيس الجمعية الوطنية بارك بيونغ-سوك عن الظهور علنا اليوم الخميس، وأخضع نفسه لحجر ذاتي منزلي، بعدما اجتمع برئيس الحزب الديمقراطي بالبرلمان ومع زعيم الكتلة البرلمانية لحزب المستقبل المتحد جو هو-يونغ اللذين تواصلا بشكل مباشر مع الصحفي المصاب.