تقارير

مئات العراقيون يتجمعون أمام وزارة العمل للحصول على منحتها والأخيرة تطلب عدم مراجعتها

وقف آلاف الأشخاص العراقيون، صباح اليوم الثلاثاء، في طوابير طويلة أمام مبنى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في بغداد، لتقديم طلبات بالشمول في مبادرة أطلقتها الوزارة للعاطلين عن العمل، بعد تظاهرات غاضبة في عدة محافظات بينها العاصمة، منددة بتفشي البطالة والفساد.

وأظهرت صور ومقاطع مصورة نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي آلاف الأشخاص، معظمهم من الشباب، وهم ينتظمون في طوابير طويلة أمام مبنى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في بغداد، إضافة إلى افتراش العشرات منهم للأرض أمام الوزارة، وبصحبتهم فايلات تحوي مستمسكاتهم الشخصية.

وبدورها، وضعت الوزارة لافتة على إحدى جدرانها تنوه بأنها “قدمت مبادرة لحل مشكلة البطالة، من 3 مراحل، وأرُسلت إلى مجلس الوزراء والنواب، وأنها تنتظر موافقة مجلس الوزراء للبدء بتنفيذها”.

وطلبت وزارة العمل من المواطنين عدم مراجعتها في الوقت الحالي و”الاكتفاء بالاتصال الهاتفي” على أرقام موضوعة في اللافتة.

وتتضمن مبادرة وزارة العمل، التي جاءت ضمن المبادرات التي أعلنتها الحكومة الاتحادية استجابة لمطالب المتظاهرين الذين خرجوا في عدة محافظات، في الأيام السبعة الماضية، “اعداد برنامج لتدريب وتأهيل العاطلين عن العمل ممن يملكون القدرة على العمل، وبعدد (150000) مائة وخمسين الفاً من الشباب الخريجين وغير الخريجين، مع صرف منحة مالية خلال فترة التدريب البالغة (3) ثلاثة اشهر قدرها (175000) مائة وخمسة وسبعون الف دينار شهرياً لكل شخص، وبمبلغ اجمالي قدره (78500000000) ثمانية وسبعون ملياراً ونصف المليار دينار من اجل تأهيلهم وتشغيل من يجتاز منهم الدورات التدريبية بنجاح في الشركات الاستثمارية العاملة في العراق”.

كما تضمنت المبادرة “منح (150000) مائة وخمسين الف شخص من العاطلين ممن لا يملكون القدرة على العمل منحة شهرية قدرها (175000) مائة وخمسة وسبعين الف دينار لكل شخص ولمدة ثلاثة اشهر، بملغ كلي قدره (78500000000) ثمانية وسبعون ملياراً ونصف المليار دينار”.