محققون بريطانيون يشتبهون في مسؤولية هاكرز من الصين عن هجوم سيبراني على شركة طيران بريطانية

قال محققون إنهم يشتبهون في مسؤولية هاكرز من الصين عن هجوم سيبراني على شركة الطيران البريطانية (إيزي جيت).

وقال مصدران مطلعان إن وسائل وأساليب تسلل إلكتروني استُخدمت في اختراق سجلات السفر لملايين من عملاء شركة الطيران البريطانية (إيزي جيت)، وتشير هذه الأساليب والوسائل إلى “مجموعة متسللين صينيين على الأرجح يُعتقد بأنهم يقفون وراء العديد من الهجمات على شركات الطيران في الشهور القليلة الماضية”.

وأضاف المصدران المطلعان على التحقيق أن الهجوم على ما يبدو جزء من سلسلة هجمات نفذها من يشتبه بأنهم متسللون صينيون بهدف الاستيلاء على سجلات السفر وبيانات أخرى.

وقالت “إيزي جيت” في وقت سابق يوم الثلاثاء إن متسللين اخترقوا سجلات البريد الإلكتروني والسفر لنحو 9 ملايين عميل، فضلا عن بيانات بطاقات الائتمان لأكثر من 2000 منهم في هجوم “متطور للغاية”.

وأفاد مكتب مفوض المعلومات البريطاني بأنه يحقق في الهجوم، ودعا كل من تضرروا من انتهاك البيانات إلى توخي الحذر من عمليات التصيد الإلكتروني ورسائله.

وأضاف المكتب “سنجري تحقيقا في الهجوم الإلكتروني على إيزي جيت”.

وأوضحت وكالة “رويترز” أن المتحدثة باسم “إيزي جيت” لم ترد على أسئلة بشأن من المسؤول عن الهجوم.