مسؤول اوربي: الصفقة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط لا تتماشى مع المعايير المتفق عليها دوليا

 

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خوسيب بوريل، اليوم الثلاثاء، إن الصفقة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، لا تتماشى مع المعايير المتفق عليها دوليا.

وأضاف بوريل في بيان، أن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي المحتلة منذ 1967، مشددا على أنه ينبغي البت في قضايا الوضع النهائي من خلال مفاوضات مباشرة بين الطرفين.

وأعلن كبير الدبلوماسيين بالاتحاد الأوروبي رفضه أجزاء من خطة السلام الأمريكية، المتعلقة باحتفاظ إسرائيل بمستوطناتها في الضفة الغربية المحتلة، معتبرا أن مقترحات الرئيس دونالد ترامب تنتهك “المعايير المتفق عليها دوليا”.

وأعاد بوريل تأكيد موقف حكومات الاتحاد الأوروبي المعارض لبناء مستوطنات على أراض احتلتها إسرائيل في العام 1967، من ضمنها الضفة الغربية، والقدس الشرقية ومرتفعات الجولان.

وقال بوريل إن الخطوات نحو الضم إذا تم تنفيذ الخطة، لن تمر من دون تحديات.