مفتي السعودية يصدر فتوى حول دفن المتوفين بفيروس كورونا

أوضح المفتي العام في السعودية أن الصلاة على الميت حاليا تكون في المقبرة من بعض أقارب الميت بما يحصل به فرض الكفاية، أما البقية فيصلون عليه في البيوت صلاة الغائب.

وقال الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ، رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء في المملكة، إن اجتماع الناس يسبب ضررا فهو خطير بسبب وباء فيروس كورونا المستجد، ولهذا تكون الصلاة على الميت بهذه الحالة.

وأضاف: “في هذه الجائحة تذكير للناس وتحذير لهم وإيقاظ لقلوبهم من الغفلة عن ربهم ليعلموا حقا أنهم مهما بلغو من الفطنة والذكاء والقدرة على الأشياء لكنهم لا يستطيعون ضرا ولا نفعا، فقد حارت عقولهم وعجزت أفهامهم أن يدركوا هذا المرض المستجد ورغم أنه لا يرى إلا أنه نافذ في كل مكان فسبحان الله الحكيم العليم”.

واستشهد بقوله تعالى: “أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم”، مشيرا إلى أن المسلم يعلم أن كل ذلك من قضاء الله وقدره ويتوكل عليه ويتوجه إليه.

وقال: “سمعنا أن الأذان رفع في بعض الدول الأوروبية الكبيرة، وهذا يدل على أن العالم أيقن أن الرحمة والحنان والشفقة في دين الإسلام الذي جاء بالفضائل والحث على الصبر المصائب وأنه يحسب للمسلم صبره على مصيبته”.