منظمة التعاون الإسلامي تعلن تدعمها للأجراءات السعودية الاستباقية للوقاية من فيروس “كورنا”

 

منظمة التعاون الإسلامي تدعم إجراءات السعودية الاستباقيأكدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي دعمها للجهود والإجراءات الاستباقية والوقائية التي اتخذتها وزارة الخارجية والجهات المعنية في المملكة العربية السعودية.

ووصفت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي هذه الإجراءات بأنها “لتوفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين، وكل من ينوي أن يفد إلى أراضي المملكة لأداء مناسك العمرة أو زيارة المسجد النبوي، وذلك احترازيا ووقائيا لمنع وصول فيروس كورونا الجديد (COVID 19) إلى المملكة وانتشاره”.

ورأت هذه المنظمة الإسلامية الدولية التي تضم في عضويتها 57 دولة إسلامية، أن قرار تعليق الدخول إلى السعودية لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي بشكل مؤقت “سيسهم في المحافظة على سلامة المعتمرين والزوار والمحافظة على أرواحهم”.

وشددت على أن القرار “يتماشى مع تطبيق المعايير الدولية المعتمدة، ويدعم جهود الدول والمنظمات الدولية وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية”.